منتديات براتز
السلام عليكم

نتمني منك التسجيل في المنتدى

ادارة منتديات براتز

منتديات براتز

منتديات براتز منتدى للبنات فقط يمنع تسجيل الاولاد

 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المعالم عن القطط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت كول داخلة سكول
مشرفة قسم مجلس البنات
مشرفة قسم مجلس البنات
avatar

انثى
عدد الرسائل : 960
العمر : 20
الموقع : الشرقيه
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : مرحه ومعصبه
nora : براتز
براتز : احب اصدقاااااائي
اعلام دول :
مزاجك اليوم :
اوسمة :
تاريخ التسجيل : 22/03/2010

بطاقة الشخصية
البطاقة الشخصية:

مُساهمةموضوع: المعالم عن القطط   الأربعاء يونيو 02, 2010 11:40 am

عالم القطط.. عالم مليء بالغرائب والأسرار والمرح!! جيفري موساييف ماسون، أحد أصحاب المؤلفات الأكثر مبيعا عن مملكة الحيوانات، يقدم استكشافاً بارعاً آخر لمملكة الحيوان من خلال هذه النظرة حيث يستكشف مشاعر السنانير والأساطيرالتي تنسج حولها، ويرفع من مكانة القط كرفيق للبشر.
يستعين ماسون بالأدب والتاريخ ليبحث بحيوية في أسرار القلب السنوري، غير أنه يكثر من التأملات المؤنسة في القطط الخمس التي يمتلكها.
إن الإزعاج الذي تسببه هذه القطط، وما تبديه من تحفظات ومشاعر، يوفر وسيلة لدراسة الأحاسيس من الرضا إلى الغيرة، ومن الغضب إلى الحب.
هل تتمتع القطط بروح الأنانية؟.. بينما يتم تحديد الأنانية لدى البشر عن طريق معرفة مدى قلة اكتراث شخص ما بالآخرين، فإن الأنانية لدى القطط تختلف تماما. فقد يبدو أن القطط لا تعير انتباها لأي شيء آخر سوى نفسها، غير أنها تجعل منا نحن البشر محط نظرها طوال الوقت، إنها تنظر إلينا، وتنتبه لنا من خيلائها البعيد.
حب استطلاع
تتمتع القطط بحب الاستطلاع، الذي قلما يؤدي لهلاكها. وعلى النقيض، إنه يمنحها الفرصة كيما تحدد، بطريقتها الخاصة للتمييز، ما إن كنا جديرين باهتمامها أم لا.
تسعد القطط بذاتها، غير أن فكرتها عنا تظل سؤالاً مختلفاً تماماً. ويقول ماسون: «نحن في حاجة إلى احتياج القطط لنا، إن عدم احتياجها لنا يثيرأعصابنا. مع ذلك، فالواضح أنها تحبنا حتى وإن لم تكن في حاجة إلينا». عالم القطط.. عالم مليء بالغرائب والأسرار والمرح!! جيفري موساييف ماسون، أحد أصحاب المؤلفات الأكثر مبيعا عن مملكة الحيوانات، يقدم استكشافاً بارعاً آخر لمملكة الحيوان من خلال هذه النظرة حيث يستكشف مشاعر السنانير والأساطيرالتي تنسج حولها، ويرفع من مكانة القط كرفيق للبشر.
يستعين ماسون بالأدب والتاريخ ليبحث بحيوية في أسرار القلب السنوري، غير أنه يكثر من التأملات المؤنسة في القطط الخمس التي يمتلكها.
إن الإزعاج الذي تسببه هذه القطط، وما تبديه من تحفظات ومشاعر، يوفر وسيلة لدراسة الأحاسيس من الرضا إلى الغيرة، ومن الغضب إلى الحب.
هل تتمتع القطط بروح الأنانية؟.. بينما يتم تحديد الأنانية لدى البشر عن طريق معرفة مدى قلة اكتراث شخص ما بالآخرين، فإن الأنانية لدى القطط تختلف تماما. فقد يبدو أن القطط لا تعير انتباها لأي شيء آخر سوى نفسها، غير أنها تجعل منا نحن البشر محط نظرها طوال الوقت، إنها تنظر إلينا، وتنتبه لنا من خيلائها البعيد.
حب استطلاع
تتمتع القطط بحب الاستطلاع، الذي قلما يؤدي لهلاكها. وعلى النقيض، إنه يمنحها الفرصة كيما تحدد، بطريقتها الخاصة للتمييز، ما إن كنا جديرين باهتمامها أم لا.
تسعد القطط بذاتها، غير أن فكرتها عنا تظل سؤالاً مختلفاً تماماً. ويقول ماسون: «نحن في حاجة إلى احتياج القطط لنا، إن عدم احتياجها لنا يثيرأعصابنا. مع ذلك، فالواضح أنها تحبنا حتى وإن لم تكن في حاجة إلينا».
تقول الحكمة السائدة إن القطط انعزالية، معتدة بنفسها، وغير ودودة لاسيما عند مقارنتها بالكلاب غير أن ماسون، في أحدث استكشافاته للمشاعر في عالم الحيوان، يقول بخلاف ذلك: فالقطط، كما يقول، ذات مشاعر يغلب عليها النقاء، إنه يرسي تسعة أسس (الأنانية، الحب، الرضا، التعلق، الغيرة، الخوف، الغضب، حب الاستطلاع والمرح) ويشير، إلى متى ولماذا تحس القطط بأي من هذه المشاعر، وكيف يمكننا نحن البشر أن نفهم بشكل أفضل حيواناتنا المدللة.
البحث الذي يقدمه ماسون في عالم السنانير يتسم بالدفء: في ملاحظة غرائب قططه الخمس (ميكي، موكو، يوسي، ميغالامانديرا ومينالوش)، ولا تعجز نبرة ماسون عن نقل دهشته من هذه الكائنات التي تنعم حياته في إيجاز و وداعة. ومع إجهاده لنفسه بغية تأكيد صورة عاطفية راقية للقطط (جعل نفسه بسبب ذلك عرضة للاتهام بخلع الصفات البشرية على القطط)، فإن القطط لا تزال مخلوقات غامضة، لا يستطيع، حتى مع كونه محللاً نفسياً سابقاً، أن يسبر أغوارها.
الأمرالذي يبدو ماسون واثقاً منه هو: بسبب أن القطط، بخلاف البشر والكلاب، لم تكن عبر تاريخها دواب للحمل فإن الكثير من الذنب، الاعتذار والتبرير، بل والغضب العارم الذي انتقل إلينا بشكل طبيعي غير موجود عند القطط.
أقام ماسون لوقت طويل في بيركلي بكاليفورنيا، غير أنه يعيش الآن بنيوزلندة مع زوجته وابنيه الاثنين وقططه الخمس.
تقول الحكمة السائدة إن القطط انعزالية، معتدة بنفسها، وغير ودودة لاسيما عند مقارنتها بالكلاب غير أن ماسون، في أحدث استكشافاته للمشاعر في عالم الحيوان، يقول بخلاف ذلك: فالقطط، كما يقول، ذات مشاعر يغلب عليها النقاء، إنه يرسي تسعة أسس (الأنانية، الحب، الرضا، التعلق، الغيرة، الخوف، الغضب، حب الاستطلاع والمرح) ويشير، إلى متى ولماذا تحس القطط بأي من هذه المشاعر، وكيف يمكننا نحن البشر أن نفهم بشكل أفضل حيواناتنا المدللة.
البحث الذي يقدمه ماسون في عالم السنانير يتسم بالدفء: في ملاحظة غرائب قططه الخمس (ميكي، موكو، يوسي، ميغالامانديرا ومينالوش)، ولا تعجز نبرة ماسون عن نقل دهشته من هذه الكائنات التي تنعم حياته في إيجاز و وداعة. ومع إجهاده لنفسه بغية تأكيد صورة عاطفية راقية للقطط (جعل نفسه بسبب ذلك عرضة للاتهام بخلع الصفات البشرية على القطط)، فإن القطط لا تزال مخلوقات غامضة، لا يستطيع، حتى مع كونه محللاً نفسياً سابقاً، أن يسبر أغوارها.
الأمرالذي يبدو ماسون واثقاً منه هو: بسبب أن القطط، بخلاف البشر والكلاب، لم تكن عبر تاريخها دواب للحمل فإن الكثير من الذنب، الاعتذار والتبرير، بل والغضب العارم الذي انتقل إلينا بشكل طبيعي غير موجود عند القطط.
أقام ماسون لوقت طويل في بيركلي بكاليفورنيا، غير أنه يعيش الآن بنيوزلندة مع زوجته وابنيه الاثنين وقططه الخمس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bratz2008.banouta.net
 
المعالم عن القطط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات براتز :: عالم القطط :: تربية و سلوك القطط-
انتقل الى: